البشرة الجافة والحساسة

ما الذي يجعل حمض هيالورونيك مكون رئيسي لشباب البشرة

حمض هيالورونيك

حمض هيالورونيك المعروف علمياً باسم الهيالورونات، واحد من المواد الطبيعية اللزجة التي ينتجها الجسم بشكل طبيعي، يوجد في الانسجة الضامة والجلد خاصة في المنطقة المحيطة بالعين، تعرف هذه المادة بقدرتها على ترطيب البشرة وإعطائها الإشراق والنضارة، مما أدي إلى تصنيعها معمليا،حيث تدخل في العديد من منتجات العناية بالبشرة، لذا سوف نتناول فوائد حمض هيالورونيك لشباب البشرة بشكل مفصل خلال هذا الموضوع.

ما هو حمض هيالورونيك؟

حمض هيالورونيك

الهيالورونيك هي عبارة عن كربوهيدرات طويلة غير متفرعة تعرف باسم السكريات المعقدة، توجد بشكل طبيعي في أنسجة الجسم المختلفة وهي المكون الذي يدخل في الكولاجين، الجلد وبين العظام والمفاصل، يتميز بلزوجته وقدرته العالية على ترطيب البشرة والمحافظة عليها من علامات التقدم في السن سواء كانت الخطوط التعبيرية أو التجاعيد.

يوجد الهيالورونيك بشكل طبيعي في البشرة بمقدار 15 جرام، ولقد أشار أطباء التجميل والجلدية أن البشرة تبدأ بالفعل في فقدان ما تملكه من هذا الحمض ابتداء من بلوغ عمر 18 عام، لذا وفي ضخم البحث عن إعادة الشباب والدخول إلى الكثير من العمليات التجميلية وجد الهيالورونيك الذي أمكن التقدم العلمي من تحضيره معملياً ليدخل في الكثير من منتجات العناية بالبشرة.

فوائد حمض هيالورونيك للبشرة

حمض هيالورونيك

الحصول على بشرة رطبة خالية من علامات التقدم في السن هي رغبة الجميع خاصة بعد الوصول إلى مرحلة عمرية معينة وهي بداية ظهور التجاعيد، وهو ما يقوم به الهيالورونيك كونه من المرطبات القوية حيث يحافظ على نسبة الماء الموجودة في الجلد ويقلل من تبخرها، مما يزيد من رطوبة البشرة ونضارتها فتظهر بمظهر حيوي شبابي، ومن ضمن الفوائد الأخرى التي تظهر من استخدام الهيالورونيك الآتي:

  • مكافحة علامات الشيخوخة.
  • الترطيب العميق للبشرة.
  • التقليل من التجاعيد والخطوط التعبيرية التي تظهر مع الوقت.
  • يساعد على التئام الجروح.
  • يعمل على زيادة مرونة البشرة.
  • يعالج احمرار البشرة الحساسة ويقيها من الإصابة بالالتهاب.
  • يعالج مرض الأكزيما.

حمض هيالورونيك لشباب البشرة

الحصول على بشرة شبابية خالية من التجاعيد والشوائب الأخرى أصبح حلم الكثير ومركز أهتمام خبراء التجميل إلى أن تم التوصل إلى المكون السحري الهيالورونيك الذي يعمل على علاج البشرة وإعطائها الشباب من خلال تقليل ظهور التجاعيد، لذا فإن اعتماد حمض هيالورونيك ضمن روتين العناية بالبشرة هو أمر حتمي لما له من مميزات.

يستخدم هذا حمض هيالورونيك بأشكال كثيرة منها، الحقن، الكريمات وأحياناً في شكل مكملات غذائية، أشارات الدراسات التي تم إجراؤها أن حقن الهيالورونيك يستمر فترة أطول من حقن الكولاجين، حيث يستمر لمدة تصل من 4: 6 أشهر، هذه الميزة ليست موجودة في كافة المنتجات المحتوية على حمض هيالورونيك حيث يستمر تأثير الكريمات بضع أيام فقط لأنه لا يخترق مسافات عميقة من البشرة، لذا نجد أطباء التجميل والجلدية ينصحوا باستخدام الكريمات المحتوية على الهيالورونيك بشكل دوري.

كيفية اختيار نوع منتج الهيالورونيك المناسب حسب البشرة

التعرف على نوع البشرة هو الخطوة الأولى للمعرفة منتج الهيالورونيك الذي يتماشى مع بشرتك، وبسبب تعدد أنواع البشرة يوجد الهيالورونيك بالعديد من الأشكال التي تتناسب مع بشرتك وتعالجها، ومن أنواع منتجات الهيالورونيك لأنواع البشرة المختلفة الآتي:

1_ سيروم البشرة الدهنية والمختلطة

تعد البشرة الدهنية والمختلطة أكثر أنواع البشرة تعرض لظهور البثور وحب الشباب، بسبب تراكم الدهون والزيوت عليها، لذا اختيار سيروم الهيالورونيك المعتمد في تركيبة على الماء، يعطي البشرة النضارة والشباب ويقلل من ظهور حب الشباب.

2_ كريم البشرة الحساسة

حمض هيالورونيك

يعد كريم الهيالورونيك هو الخيار الأفضل لأصحاب البشرة الحساسة، حيث يحتاجوا إلى تركيز منخفض من حمض هيالورونيك وهذا ما يوفره الكريم الذي يحتوي على تركيز 1% فقط من الهيالورونيك، على عكس السيروم المحتوي على ما يقارب 3% منه.

3_ سيروم البشرة الجافة والعادية

تعاني البشرة الجافة والعادية من ظهور التشققات الناجمه عن الجفاف ونقص الزيوت الطبيعية فيها، لذا اختيار سيروم الهيالورونيك المصنوع من الزيوت الطبيعية هو الخيار الأفضل للوصول إلى بشرة نضرة خالية من التجاعيد والتشققات.

4_ حقن البشرة التالفة والمترهلة

في بعض الحالات المتأخرة خاصة في المراحل العمرية التي تخطت الـ 40 عام، يعاني الأفراد من تلف خلايا البشرة، حبوب مزمنة أو ظهور الكثير من التجاعيد، لذا فإن الكريم أو حتى السيروم لا يجدي نفعا، واختيار الحقن في هذه الحالة بالرجوع إلى طبيب التجميل الخاص بك هو الأنسب والذي يظهر نتائج مرغوبة.

الهيالورونيك هو من المنتجات الأكثر أماناً التي يتم تطبيقها على البشرة، لكن في بعض حالات الحمل أو وجود العديد من المشكلات في البشرة فأن الرجوع إلى طبيب الجلدية المتخص هو الحل الأمثل لتفادي ظهور أي اعراض أم مضاعفات غير مرغوبة.

تابعونا على:


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.